“الضرب”.. وسيلة دفاعية وهجومية عند الطفل يمكن تقويمها

  • شارك هذه التدونية:

تختلف طرق تعبير الأطفال عن غضبهم أو الدفاع عن أنفسهم، إلا أن الضرب يعد من أبرز طرقهم في مراحلهم العمرية المختلفة.


فقد يضرب الطفل أمه إن لم تلبي طلبه، أو يضرب أخيه الكبير للدفاع عن نفسه أو حتى يضرب زملاءه في الحضانة أو الروضة.


ويعتبر خبراء التربية أن استخدام الطفل ليديه للتعبير عن نفسه هو أمر طبيعي خاصة إن لم يدرك حجم الإيذاء الذي يسببه بالضرب، إلا أنه يستدعي اهتماماً فورياً حتى لا يصبح عادة ملازمة.


وقبل البدء في علاج هذه المشكلة تأكد أنك لا تضرب الطفل أو تصفعه عند قيامه بتصرف خطأ حتى لا تكون أنت السبب في تعليمه هذه الطريقة، وتأكد أيضاً من عدم تعرضه للعنف من أصدقائه أو أي من المحيطين به.


ومن المهم التأكد من أن المربية في الحضانة أو الروضة تتبع أسلوباً لطيفاً لتهذيب الأطفال وليس عدوانياً. فنحن في “ليتل أكاديمي نيرسري” لدينا طاقم متمرس في التعامل مع أخطاء الأطفال وعلاجها وتقويمها باستخدام أساليب قائمة على التفاهم والتحاور، كما يستطيع المربّون لدينا مساعدة الأهل على حل مشكلة العدوانية عند الطفل من خلال مساعدته على تفريغ طاقته السلبية.


ومما يساعدك في تخلص طفلك من عادة الضرب هو الشرح له أن الضرب تصرف غير محبب ولن يغير شيئاً من المشكلة، وأنه سيتعرض للعقاب لو كرر تصرفه، وعندما تشعر أن طفلك غاضب ساعده على تفريغ مشاعره باستخدام طرق إيجابية. وتذكر دوماً أن تنصت باهتمام لطفلك لما لذلك من دور في تفهم احتياجات ومخاوف طفلك بشكل أفضل.

“متى ستنضج كعكتي؟”.. بهذه الخطوات علم طفلك مفهوم الوقت

من أكثر الأسئلة التي يتعرض لها الأهل “متى ستنضج الكعكة؟”.. “هل جاءت العطلة؟ هيا إلى الحديقة”.. باختصار، الطفل لا يفهم ..


ليتل أكاديمي

بين التغذية والملابس.. نصائح لخريف آمن لطفلك

مع بداية الخريف، يعاني بعض الأطفال من الأمراض بسبب تقلب الطقس وميوله إلى البرودة. ورغم أن مناعة الطفل الضعيفة نسبياً ..


ليتل أكاديمي

نصائح للتعامل مع الطفل متقلب المزاج

بعد بلوغ الطفل عامه الأول، قد يلاحظ الأهل أن بعض الأشياء التي كان يفضلها أصبح يرفضها، أو قد يتحول من ..


ليتل أكاديمي