طفلي لا يُصغي إليّ.. ما الحل؟

  • شارك هذه التدونية:

لو استطلعنا آراء مجموعة من الأمهات عشوائياً، وسألناهن عن أكثر المشكلات التي تواجههن في التصرف مع أطفالهن، غالباً ستكون الإجابة.. “طفلي لا يُصغي إليّ”!.

في الحقيقة أن عدم استماع الطفل لتعليمات والديه وخاصة أمه هي مشكلة شائعة باعتراف خبراء التربية، خاصة مع الأطفال دون الأربع سنوات. فكم مرة تكرر الأم أنه لا يجب أن يرفض الطفل وجبة الإفطار؟ وكم مرة يكرر الأب أن ترك الغرفة غير مرتبة بعد الانتهاء من اللعب أمر مرفوض؟

بإمكانك تكرار هذه التعليمات عدة مرات في اليوم، ومادام الطفل لم يستجب من المرة الأولى أو الثانية، فلن يستجيب غالباً في المرة الخمسين، لأنك ببساطة تخاطبه بالأسلوب نفسه.

لذا تكمن أولى خطوات العلاج في التنويع في أسلوب الحديث مع الطفل. على سبيل المثال عند طلبك الشيء منه بشكل مباشر، من المفيد أن تقوم أنت بتنفيذ الطلب أمامه ليقلدك دون أن تطلب منه.

الصبر من أهم خطوات الحل أيضاً، فجملة “لقد قلت لك ألف مرة ألّا تفعل كذا” لا تعني للطفل شيئاً، فهو لا يجد مشكلة في تكرار نفس الشيء. لذا اصبر على تكرار أخطاء طفلك وتحدث معه بهدوء دون انفعال، حتى يتعلم منك ويشعر أنك تريد منه فعل شيء لأنك تحبه.

“انزل إلى مستوى طفلك” لا تعني فقط تبسيط الحقائق له، بل تعني أيضاً أن تنزل جسمك إلى مستواه، وتتحدث معه عن قرب ولا تصرخ بينما أنت مشغول في غرفة أخرى. فالحديث المباشر مع الطفل وأنت تنظر إلى عينيه بهدوء وإعطائه وقتاً كافياً لتنفيذ ما طلبت، يجعله يصغي إليك بشكل أفضل.

وفي العادة تحتاج المشكلات السلوكية وقتاً كي تتعدل، كما تحتاج تعاوناً مع الحضانة أو الروضة. لذا من المهم إبلاغ المربية في الحضانة عن المشكلة التي يعاني منها طفلك والاتفاق معها على أسلوب موحد في العلاج.

ونحن في “ليتل أكاديمي نيرسري” نستمع باستمرار إلى ملاحظات الأهل، كما أن طاقمنا مدرب على التعامل مع مشاكل الأطفال السلوكية بالتعاون مع الأهل، لإطلاق العنان لإمكانيات الطفل كاملةً.

“الضرب”.. وسيلة دفاعية وهجومية عند الطفل يمكن تقويمها

تختلف طرق تعبير الأطفال عن غضبهم أو الدفاع عن أنفسهم، إلا أن الضرب يعد من أبرز طرقهم في مراحلهم العمرية ..

ليتل أكاديمي

ذكاء طفلك ليس وراثياً فقط.. تعلّم كيف تنمّيه

بالرغم من أن درجة الذكاء مرتبطة بشكل كبير بالوراثة وخاصة من جهة الأم، إلا أن هناك أموراً من شأنها تنمية ..

ليتل أكاديمي

حضانة لأول مرة.. هل أنت وطفلك مستعدان؟

في أول أيام الذهاب إلى الحضانة، يشعر الطفل والوالدان على حد سواء بقلق الانفصال، وقد ترى بعض الأمهات يبكين في ..

ليتل أكاديمي