كيف أتعامل مع شخصيات أطفالي المختلفة؟

  • شارك هذه التدونية:
عندما يصبح لدينا مجموعة من الأبناء، نحاول دائماً كأهل أن نعطيهم جميعاً قدراً متساوياً من الحب والاهتمام، ولكن هل هذا يعني أن نتعامل معهم جميعاً بالطريقة نفسها؟
بالتأكيد لا.. فلكل طفل مميزات خاصة في شخصيته توجب عليك التعامل معه بطريقة مختلفة، كما أن اختلاف أعمار الأخوة يوجب تعاملاً مختلفاً أيضاً.
فلا يُعقل أن تطلب مهمة واحدة من أخوين لاعتقادك أن هذا عدلاً، فالصغير ربما يشعر بالإحباط لو عجز عن فعلها، ولا يُعقل أن يتشابه الثواب والعقاب بينهم أيضاً.
في البداية، لابد من مراقبة طباع الأطفال، فتكتشف أيهم أكثر حساسية للأمور، وأيهم مشاكساً، وأيهم منظماً وأيهم عنيداً وهكذا.
ولنأخذ مثالاً بسيطاً كالخروج في نزهة إلى الحديقة.. فمن المهم هنا اصطحاب كل الأطفال والاهتمام بآرائهم جميعاً حول الحديقة المفضلة لديهم والطعام المفضل، ولكن انتبه من إجبار أحد الأبناء على اللعب بالكرة لأن أخيه يريد ذلك، أو الحديث بصوت مرتفع أنك تشعر بالضجر من أحدهم لأنه كثير الحركة بينما أخاه يلعب بهدوء.
لا تتردد في مكافأة كل الأبناء عند قيامهم بسلوك جيد، ولكن لا تختر هدية مشابهة للجميع، فأذواقهم واحتياجاتهم مختلفة.
وفي حال وجود اختلاف واضح بين شخصيات الأطفال، من المهم أن يهتم أحد الأبوين بكل طفل على حدة لبعض الوقت، فيشعر الطفل أن أهله يحترمون رغباته ويعملون على تلبيتها وفهمها.
وعند وجود أخوة كبار وصغار، اشرح للكبار أن احتياجات الصغير تختلف، وأنك قد تحتاج مع أخيه الصغير وقتاً أطول لأنه لا يستطيع الاعتناء بنفسه.
ولعل التحدي الأكبر الذي يجب الانتباه له كأهل، هو عدم المقارنة بين الأطفال، خاصة أمامهم، فالطفل المشاكس في المنزل قد يكون أفضل في التحصيل الدراسي، والطفل المندمج اجتماعياً والمهذب قد يعاني مشكلات من نوع آخر.
فتش عن نقاط التميز عند أطفالك وامدحها دائماً حتى يتعلم الأبناء احترام بعضهم والفخر بإنجازات بعضهم البعض.

نصائح وطرق لحوار ناجح وفعّال مع الطفل

نحتاج في حياتنا كأمهات وآباء إلى حوار مستمر مع المحيطين بنا، للتعبير عن أنفسنا ومشاعرنا والتخفيف من وطأة المشاكل علينا. ..

ليتل أكاديمي

لعب الطفل في أغراض البيت والمطبخ.. ظاهرة صحية!

رغم اهتمام الوالدين بشراء ألعاب جذابة وجديدة للطفل، إلا أنهما قد يلاحظان ميل الطفل إلى اللعب بأغراض المطبخ أو أغراض ..

ليتل أكاديمي

بخطوات بسيطة.. علم طفلك ارتداء ملابسه بنفسه

عندما يلاحظ الأهل أن طفلهم بدأ يفهم بعض التعليمات أثناء محادثته، يدور في أذهانهم سؤال حول الوقت المناسب لتعليمه الاعتماد ..

ليتل أكاديمي