حضانة لأول مرة.. هل أنت وطفلك مستعدان؟

First Day of Nursery
  • شارك هذه التدونية:

في أول أيام الذهاب إلى الحضانة، يشعر الطفل والوالدان على حد سواء بقلق الانفصال، وقد ترى بعض الأمهات يبكين في أول يوم بمجرد ترك أطفالهن خاصة إن بكى الطفل بدوره.


في الحقيقة أن هذه المشاعر طبيعية ولحسن الحظ أنها ستزول سريعاً خلال الأسبوع الأول في حال تعاون الأهل مع الحضانة، وفي حال تأكد الأهل أن ابنهم جاهز بالفعل لهذه المرحلة.


وتبدأ تهيئة الطفل أو الرضيع للحضانة من خلال فصله التدريجي عن أمه وتعويده على تناول الغذاء الخارجي إلى جانب الرضاعة الطبيعية، وتعويده على مشاهدة وجوه مختلفة غير أمه وأبيه، إلى جانب تعويد الطفل تدريجياً على ضبط مواعيد نومه واستيقاظه حتى لا يشعر بالضيق كل صباح.


ومن الأمور الشائعة في أول يومين في الحضانة هو بكاء الطفل، لذا لا داعي للقلق حيال ذلك، شرط ألا تبكي الأم أيضاً!. فالطفل سليم التكوين العقلي والعاطفي من الطبيعي أن يبكي لشعوره بغرابة البيئة الجديدة وافتقاده لوالديه، وهو ما يزول تدريجياً بمجرد شعوره بالسعادة والأمان في المكان الجديد. شعور الطفل أن الأهل والمشرفين في الحضانة أصدقاء أو عائلة واحدة سيزيد ثقته بهم، كما أن انسحاب الأهل التدريجي من الحضانة وليس فجأة يقلل شعوره بالخوف. وفي “ليتل أكاديمي نرسري” نستقبل الأطفال في جو رائع من الحميمية والمرح والابتسامات لتهدئة الأطفال، كما نحرص على النشاطات المشتركة مع الأهل للتقليل من قلق الانفصال عنهم، وتتولى الأخصائية النفسية مهمة الحديث مع الأطفال الذين تزداد لديهم فترة القلق والبكاء.


وفي أول يوم في الحضانة احرص على التعرف على الأطفال برفقة طفلك، وعرّفه على المرافق وغرفة الألعاب إلى جانب مشرفيه، ولا تقلق أبداً إن رفض تناول الطعام في هذا اليوم لأنه جزء من التعبير عن قلقه وسرعان ما سيتجاوزه.


أما عن الاستعدادات الخاصة بالأهل، فأهمها عدم الشعور بالتوتر الشديد خاصة إن اخترت حضانة نظيفة وآمنة وتهتم بمراقبة وتعديل سلوكيات الطفل، كما نفعل في “ليتل أكاديمي نرسري”. ولا تتردد في الحديث عن مشاعرك لمشرفة طفلك لمساعدتك على تجاوزها، ومن المهم أيضاً أن تساعد المشرفة بدورك من خلال تعويد الطفل على النظام والانضباط في البيت حتى لا يشعر بالفرق في أسلوب التربية.


وإن رأيت طفلك انفجر باكياً فور مجيئك لاستلامه في نهاية اليوم الأول لا تجزع وتظن أنه كان يبكي طوال اليوم، فقد كان يجبر نفسه على الهدوء في غيابك وبكاءه ما هو إلا وسيلة للتفريغ النفسي.


يمكنك قراءة المزيد من النصائح التي تخفف قلق انفصال الطفل عنك من خلال الرابط http://littleacademy.qa/ar/

كيف تساعد طفلك على قضاء وقت ممتع و مفيد في المنزل خلال فترة الصيف و الحجر المنزلي

إن قضاء وقت في المنزل خلال جائحة كورونا ( كوفيد ١٩) و خصوصاً مع حلول فصل الصيف قد تكون مزعجة ..


ليتل أكاديمي

دور الأب في حياة الابناء و التعلم الافتراضي – يوم الأب العالمي

لا يقل دور الأب أهمية عن دور الأم في تربية الابناء بحيث تعتبر العلاقة بين الأب و طفله في مرحلة ..


ليتل أكاديمي

التعلم عن بعد في مرحلة الطفولة المبكرة و الإعداد للمدرسة

يشدد الأخصائيون في مجال التربية على أهمية التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة و تأثيرها الإيجابي على الأطفال و على مستوى ..


ليتل أكاديمي