طفلي عنيد.. ماذا أفعل؟

stubborn Child
  • شارك هذه التدونية:

“لا”.. “لا أريد”.. ربما تكون من أكثر الكلمات التي تسمعها من طفلك ما إن يدرك معناها، وتبدأ بالتفكير إن كانت تدل على شخصية عنيدة مستقبلاً أم هي مجرد مرحلة عابرة.


بداية، هل سمعت عن طفل لا يعاند؟.. مستحيل، لكن درجة العناد تختلف من طفل لآخر، فقد يرفض طفلك كل أمر توجهه إليه، وقد يكون عنيداً مع نفسه كأن يحتمل الجوع لإيصال رسالة معينة لك، وقد يكون من النوع الكثير الإلحاح لتلبية شيء معين، وفي كل الأحوال لا يعتبر العناد سلوكاً مقلقاً إلا إن لم تتمكن أنت بالتعاون مع الحضانة من السيطرة عليه وتخفيفه.


لنفكر معاً.. لماذا يعاند الطفل؟ تأمل طريقة حديثك مع الطفل، فإن كنت تستخدم صيغة الأمر باستمرار، ستكون كلمة “لا” نتيجة متوقعة، وإذا كنت تلبي له كل شيء يرغب به، فمن الطبيعي أن يصبح عنيداً لتستمر بتلبية طلباته. وهناك أسباب إيجابية أيضاً، فالطفل الذكي يرغب بإظهار استقلالية شخصيته والتأكيد على اختياراته، وهنا يجب احترام تلك الخيارات شرط التعامل الذكي معها.


فكيف نتعامل مع الطفل العنيد؟


استبدل مفردات الإجبار بمفردات حوارية، فلا تقل له “هيا إلى الحضانة الآن”.. بل “ما رأيك لو نذهب إلى الحضانة الآن؟ ألا ترغب في اللعب مع أصدقائك؟”، وأعطه خيارات محدودة بدل خيار واحد يجبر عليه، كأن تخيره بين تناول تفاحة مقطعة أو دون تقطيع. وإذا لم يتجاوز صغيرك العامين، حاول إلهاءه حين يعاند، فإذا كنت ترغب في إطعامه وهو يرفض، غنّ معه أغنية ثم ابدأ بإطعامه دون أن ينتبه. وأثناء الحوار معه اربط سبب طلبك بنتيجة معينة حتى يقتنع.


وماذا إن بدأ بالبكاء؟.. هذا أمر طبيعي، سيطر على نفسك ولا تنفعل أيضاً بل حاول ان تشتت انتباهه بأي شيء ممكن. و اذا تطور الأمر قم بتجاهله. والأهم  في نجاح ذلك هو الاتفاق بين الوالدين على أسلوب واحد في التعامل مع حالات العناد، وكذلك الاتفاق مع المشرفو الحضانة على هذا الأسلوب الواحد، الأمر الذي نحرص عليه في حضانة “ليتل أكاديمي” من خلال اجتماعاتنا الدورية مع الأهل.


ولكي لا تسمع منه كلمة “لا”، توقف عن إستخدمها أنت أيضاً، فلا تقل له “لا تلعب بالماء في الغرفة فوق السجادة”.. بل استبدلها بي: “ماذا لو لعبنا بالماء في الحديقة أو أثناء الاستحمام؟”. وإذا أراد لمس شيء خطير لا تكتف بقول “لا تفعل”.. بل قل.. “هذا خطر” أو “هذا ساخن”.


على أية حال، مع الوقت ستعرف أكثر المواقف التي يتكرر فيها عناد طفلك، لذلك حاول تجنبها، وتجاهل بعض الأخطاء الصغيرة أو بعض مواقف العناد التي لن تؤذيه في النهاية.


أما إن كان طفلك شديد العناد، ربما تسأل نفسك الآن، هل أستخدم العقاب؟ يمكنك ذلك بعد استنفاذ كافة المحاولات، شرط عدم الصراخ أو الضرب خاصة أمام أطفال آخرين، فعقاب الطفل العنيد يبدأ من حرمانه من شيء محبب لفترة محددة وطلب الاعتذار منه بعد أن يهدأ لأنه قام بسلوك غير لائق. وبعد العقاب اطلب من المشرفة في الحضانة رواية قصة أو أغنية تحاكي السلوك الذي قام به الطفل لترسيخ السلوك الصحيح، وهو ما سنساعدك فيه حتماً في  حضانة “ليتل أكاديمي”.



المصادر بتصرف:


موقع “سوبر ماما” https://www.supermama.me/ar/


موقع “موضوع” http://mawdoo3.com


بوابة الطفل العربية http://arabia.babycenter.com/a5600038/

كيف تساعد طفلك على قضاء وقت ممتع و مفيد في المنزل خلال فترة الصيف و الحجر المنزلي

إن قضاء وقت في المنزل خلال جائحة كورونا ( كوفيد ١٩) و خصوصاً مع حلول فصل الصيف قد تكون مزعجة ..


ليتل أكاديمي

دور الأب في حياة الابناء و التعلم الافتراضي – يوم الأب العالمي

لا يقل دور الأب أهمية عن دور الأم في تربية الابناء بحيث تعتبر العلاقة بين الأب و طفله في مرحلة ..


ليتل أكاديمي

التعلم عن بعد في مرحلة الطفولة المبكرة و الإعداد للمدرسة

يشدد الأخصائيون في مجال التربية على أهمية التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة و تأثيرها الإيجابي على الأطفال و على مستوى ..


ليتل أكاديمي