كيف أطور حواس طفلي؟ | Little Academy - Nursery in Qatar, Doha كيف أطور حواس طفلي؟ | Little Academy - Nursery in Qatar, Doha

كيف أطور حواس طفلي؟

How Do I Develop My Child's Senses
  • شارك هذه التدونية:
يكتسب الأطفال المعلومات والخبرات عبر ما يستقبلونه من خلال حواسهم الخمس. في البداية، يبدو العالم للطفل أنه خليط من الأصوات والروائح والصور، لكنه يبدأ تدريجياً بتحليل ما يستقبل ويربطه بمهارات معينة، ما يعني بدء تطور الدماغ، وتحقيق التواصل مع البيئة، وهنا يأتي دور الأهل والحضانة في تطوير حواس الطفل.

حاسة السمع:

من المعروف أن الطفل يسمع صوت أمه وهو في الرحم ويميزه، ثم يألف صوت أبيه، كما يحب الطفل بعض الأصوات التي تشبه حياته في الرحم مثل صوت المكنسة الكهربائية.

تطوير حاسة السمع مهم جداً ليفهم الطفل الكلمات والأصوات والإيماءات التي تساعده فيما بعد على التواصل، فمن خلال أغنية هادئة بلحنٍ مميز يمكن أن يتعلم الطفل الكثير من المفاهيم.

ويمكن تطبيق نشاط بسيط لتقوية حاسة السمع، وذلك بإحضار برطمانات فارغة ووضع مواد مختلفة داخلها مثل حبات الفول، والقطع المعدنية، ثم نطلب من الطفل أن يضع البرطمانات ذات الأصوات المتشابهة سوية. وفي المرحلة الثانية من النشاط يمكن الطلب من الطفل تخمين اسم الشيء داخل البرطمان عبر تمييز صوته.

حاسة البصر:

بعد الولادة مباشرة، لا يرى الوليد لمسافة تزيد عن 40 سنتيمتر، وتكون الرؤية مشوشة، إلى أن يبدأ بعد الشهر الثاني بتنسيق حركة عينيه سوية، وبعدها يبدأ بتميز الألوان.

ولمساعدة طفلك على تطوير بصره، انظر إلى عينيه وأنت تتحدث إليه ليحاول تقليدك، واختر ألعاباً بلون لافت للطفل مثل الأحمر والبرتقالي، ثم حرك الألعاب والأشياء يميناً ويساراً ليتتبعها بعينيه. بعد ذلك سيألف طفلك الوجوه والأماكن التي يتردد عليها باستمرار، ويبدأ بتطوير تواصله البصري مع العالم.

حاسة التذوق:

يبدأ الطفل بالتذوق وهو في رحم الأم، وعندما يولد يستطيع التمييز بين الطعام المر والحلو. ومن المهم أن يتذوق الطفل أطعمة مختلفة ليتقبل الوجبات لاحقاً، فينصح باختيار الخضار والفواكه أولا، ثم الأطعمة الأخرى دون إضافة ملح أو سكر. ولعلك تلاحظ أن الأطفال يضعون كل شيء تقريباً داخل أفواههم للتعرف عليه، فهذه طريقتهم “الفموية” في اكتساب الخبرات.

 

حاسة الشم:

يميز الطفل رائحة أمه منذ الأسبوع الأول لولادته، ويحب الروائح الخفيفة والطيبة بينما ينزعج من الروائح الكريهة أو القوية. ويمكن تنمية حاسة الشم من خلال ربطها بمفاهيم للطفل، مثل استخدام الأهل نوعاً محدداً من الشامبو أو العطر ليعرفهم، والحرص على أن تكون رائحة وجبته زكية كي يألفها ويحبها، ويمكن أن تعرضه لروائح الورود الهادئة كي يسترخي.

بعد أن يكبر الطفل قليلاً، نفذ معه نشاط “التعرف على الأشياء من خلال الروائح””، وذلك باختيار أنواع مختلفة من البهارات والعطور، المأكولات والأشياء ذات الروائح المختلفة والطلب منه ان يميزها من بعضها.

حاسة اللمس:

يهدأ الطفل خلال أشهره الأولى عند تدليكه برفق من قبل والديه، ثم تبداء حاسة اللمس بالتطور شيئا فشيئاً فيقوم باكتشاف ملابسه الخشنة والناعمة، ويميز بين ملمس ألعابه الطرية أو القاسية.  وتعتبر عملية تطوير حاسة اللمس مهم للطفل عاطفياً، لأنه يهدأ عندما يلمس والديه أو ألعابه المفضلة، كما أن هذه الحاسة مهمة في اللعب واكتشاف البيئة المحيطة به من رمل وقماش وماء وغيرها من المواد.

دور الحضانة:

نعتمد في حضانة ليتل أكاديمي نرسري، على إكتشاف الطفل لعالمهم عبر الحواس الخمسة. فترى المعلمة تغني للأطفال و تسمعهم بعض الأصوات المختلفة و تطلب منهم تميزها، كاصوات الحيوانات المحببة لديهم. كما تقراء لهم القصص بأصوات جذابة ونعرض لهم الصور لتعزيز الترابط البصري- السمعي. بالإضافة الى تذوق الأنواع المتعددة من الأطعمة لتميز الاختلاف بينها. فنحن نؤمن بانه كلما زادت خبرات الطفل، كلما ساعد ذلك بتطور نمو قدراته العقلية بشكل إيجابي.

 

ماذا أقرأ لطفلي وكيف أقرأ له؟

ينصح خبراء التربية دوماً بالقراءة للأطفال، حتى لو لم يتعلموا القراءة بعد، فما أهمية القراءة للطفل؟ ماذا أقرأ لطفلي ؟تشير ..


ليتل أكاديمي

الأب والطفل.. علاقة رائعة فوائدها عظيمة

 تبدأ علاقة الأب بالطفل قبل الولادة، فمن المعروف أن الطفل يألف الأصوات التي يسمعها وهو جنين، لذا من المهم أن ..


ليتل أكاديمي

“متى ستنضج كعكتي؟”.. بهذه الخطوات علم طفلك مفهوم الوقت

من أكثر الأسئلة التي يتعرض لها الأهل “متى ستنضج الكعكة؟”.. “هل جاءت العطلة؟ هيا إلى الحديقة”.. باختصار، الطفل لا يفهم ..


ليتل أكاديمي